مــــــــنتدى عـــــــبير الـــــــــــــــــــــــــورد
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهدالعسل
عضو شغلة حلو
عضو شغلة حلو
avatar

عدد الرسائل : 119
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 01/11/2007

مُساهمةموضوع: ابي   3/12/2007, 4:37 am

أبي





أماتَ أبوكَ ؟

ضلالٌ . أنا لا يموتُ أبي

ففي البيتِ منهُ

روائحُ ربٍّ .. وذِكرى نبي

هُنا ركنُهُ .. تلكَ أشياؤهُ

تَفَتَّقُ عن ألفِ غُصنٍ صبي

جريدتُهُ . تَبغُهُ . مُتَّكاهُ

كأنَّ أبي ـ بعدُ ـ لم يذهَبِ ..



*



وصحنُ الرّمـادِ ... وفنجانُـهُ

على حالهِ .. بعـدُ لم يُشـرَبِ



ونظّارتاهُ ... أيسـلو الزجـاجُ

عيوناً أشـفَّ مـنَ المغـربِ



بقاياهُ، في الحُجُراتِ الفِسـاحِ

بقايـا النسـورِ على الملعـبِ



أجولُ الزوايا عليـه ، فحيـثُ

أمُـرُّ .. أمُـرُّ علـى مُعْشِـبِ



أشـدُّ يـديـهِ .. أميـلُ عليـهِ

أصلّـي على صـدرهِ المُتعَـبِ



أبي ... لم يزلْ بينَنا ، والحديث

حديثُ الكؤوسِ على المَشـرَبِ



يسـامرُنا . فالدوالي الحُبالـى

تَوالَـدُ مِـن ثغـرِهِ الطيّـبِ ..



أبـي خَبَـراً كـانَ من جنّـةٍ

ومعنى من الأرحبِ الأرحبِ ..



وَعَيْنا أبـي .. ملجـأٌ للنجـومِ

فهلْ يذكرُ الشـرقُ عينَيْ أبي ؟



بذاكـرةِ الصّيـفِ من والـدي

كـرومٌ ، وذاكـرةُ الكوكـبِ ..



*



أبي يا أبي .. إنَّ تاريخَ طيـبٍ

وراءكَ يمشـي ، فلا تتعـبِ ..



على اسمكِ نمضي ، فمن طيّبٍ

شـهيِّ المجانـي ، إلى أطيَبِ



حملتُكَ في صحوِ عينيَّ .. حتّى

تهيّـأَ للـنـاسِ أنّـي أبـي ..



أشيلُكَ حتّـى بنبـرةِ صوتي

فكيفَ ذهبتَ .. ولا زلتَ بي؟



*



إذا فُلَّـةُ الـدارِ أعطـتْ لَدَينا

ففي البيـتِ ألفُ فـمٍ مُذهَـبِ



فَـتَحـْنـا لتَـمّـوزَ أبوابَنـا

ففي الصيفِ لا بُـدَّ يأتي أبي ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 197
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ابي   3/12/2007, 8:46 pm

[size=29]اوقفتني هذه الكلمات الجميلة ملأها الاحساس والمعنى الجميل
شكرا لهذه المساهمة الرقيقة وتقبلي مني هذه القصيدة المتواضعة
لمشاركتك الموضوع
أين الضجيجُ العذبُ والشَّغَبُ؟

أين التَّدارسُ شابَهُ اللعبُ؟

أين الطفولة في توقُّدها؟ أين الدُّمى، في الأرض، والكتب؟

أين التَّشَاكسُ دونما غَرَضٍ؟ أين التشاكي ما له سبب؟

أين التَّباكي والتَّضاحُكُ، في وقتٍ معًا، والحُزْنُ والطَّربُ؟

أين التسابق في مجاورتي شغفًا، إذا أكلوا وإن شربوا؟

يتزاحمون على مُجالَستي والقرب منِّي حيثما انقلبوا

فنشيدهم "بابا" إذا فرحو ووعيدهم "بابا" إذا غضبوا

وهتافهمْ "بابا" إذا ابتعدوا ونجيُّهمْ "بابا" إذا اقتربوا

بالأمس كانوا ملءَ منزلنا واليومَ -ويح اليومِ- قد ذهبوا

ذهبوا، أجل ذهبوا، ومسكنهمْ في القلب، ما شطّوا وما قَرُبوا

إني أراهم أينما التفتت نفسي، وقد سكنوا، وقد وثبوا

وأُحِسُّ في خَلَدي تلاعُبَهُمْ في الدار، ليس ينالهم نصب

وبريق أعينهمْ إذا ظفروا ودموع حرقتهمْ إذا غُلبوا

في كلِّ ركنٍ منهمُ أثرٌ وبكل زاويةٍ لهم صَخَبُ

في النَّافذاتِ، زُجاجها حَطَموا في الحائطِ المدهونِ، قد ثقبوا

في الباب، قد كسروا مزالجه وعليه قد رسموا وقد كتبوا

في الصَّحن، فيه بعض ما أكلوا في علبة الحلوى التي نهبوا

في الشَّطر من تفّاحةٍ قضموا في فضلة الماء التي سكبوا

إنِّي أراهم حيثما اتَّجهتْ عيني، كأسرابِ القَطا، سربوا

بالأمس في "الدار قد" نزلوا واليومَ قدْ ضمتهمُ الترب"

دمعي الذي كتَّمتُهُ جَلَدًا لمَّا تباكَوْا عندما ركبوا

حتى إذا ساروا وقد نزعوا منْ أضلعي قلبًا بهمْ يَجِبُ

ألفيتُني كالطفل عاطفةً فإذا به كالغيث ينسكبُ

قد يَعجبُ العُذَّال من رَجُلٍ يبكي، ولو لم أبكِ فالعَجَبُ

هيهات ما كلُّ البُكا خَوَرٌ إنّي -وبي عزم لاينضبُ

تـــــــــقـبلي
تــــــــــــحــــيــــــــــــــاتـــــــــــــي[/size]

_________________
اللهـــــــــــــم أحـــــــــــفظ الــــــــــعراق وأهـــــــــــله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://18468.montadalhilal.com
 
ابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــــتدى أحباب عبــــــير الـــــــــــــــــورد :: الاقسام الادبية :: منتدى الخاطرة وعذب الكلام-
انتقل الى: